المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجلة الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف


ترانيم محمديه
01-06-2016, 04:56 AM
http://www.s66b.com/up3/uploads/1452030869917.gif



اللهم كن لوليك الحجه بن الحسن

صلواتك عليه وعلى أبائه

في هذه الساعة وفي كل ساعة

ولياً وحافظا وقائداً وناصرا

ودليلاً وعينا حتى تسكنه أرضك طوعا

وتمتعه فيها طويلا برحمتك ياأرحم الراحمين

وعجل في ظهور قائم آل البيت يالله ياكريم بحق محمد وآل محمد "عليهم السلام "










WIDTH=0 HEIGHT=0

ترانيم محمديه
01-06-2016, 04:59 AM
http://www.s66b.com/up3/uploads/1452030869684.gif


الإمام المهدي (عليه السلام)

الإمام الثاني عشر من أئمة أهل البيت (عليهم السلام)، واسمه اسم الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ولقبه المهدي القائم، بقية الله، إلى غيرها من الألقاب. والده الإمام الحسن العسكري وهو ابنه الوحيد، وأمه السيدة الجليلة (نرجس) حفيدة قيصر الروم. ولد في يوم الجمعة منتصف شهر شعبان سنة 255 هـ في سامراء. عاش خمس سنوات في حياة أبيه، وقد أظهره أبوه لبعض الخواص من أصحابه، حيث أن الأعداء كانوا يتربصون به ليقتلوه، بعد أن فرضوا رقابة مشدّدة على أبيه (عليه السلام) ليقتلوا كلّ ولد يولد له، ولكن الإرادة الإلهية شاءت أن يولد المهدي (عليه السلام) ويدخر لخلاص البشرية. وقد تولى الإمامة في سنة 260 هـ بعد وفاة أبيه، وله غيبتان:

الغيبة الصغرى
التي بدأت من سنة 260-329 هـ. استمرت سبعين عاماً ارتبط فيها الناس بواسطة نواب أربعة كلفوا بمهمة النيابة الخاصة، وهم عثمان بن سعيد العمري، وابنه محمد بن عثمان، والحسين بن روح، ومحمد بن علي السمري.

الغيبة الكبرى
التي بدأت 329 هـ وتستمر إلى مدة غير معلومة حتى اليوم الذي يتم فيه إعداد البشرية لتقبل حكومة العدل الإلهي، وحينها سيظهر الإمام بأمر من الله تعلى ويملأ الأرض قسطاً عدلاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً. وليس له نائب خاص في هذه الفترة وإنما له نواب بالنيابة العامة وهم الفقهاء العدول. والاعتقاد بظهور المهدي في آخر الزمان مما ورد الإشارة إليه في القرآن الكريم بقوله تعالى: {ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر إن الأرض يرثها عبادي الصالحون}. وقوله تعالى: {ونريد أن نمنّ على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين} وغيرها من الآيات ذكرها المفسرون، ومما اتفق عليه جميع المذاهب الإسلامية والروايات فيه متواترة من الفريقين وقد بلغت بحسب إحصاء بعض المؤرخين ستة آلاف رواية. فعن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) قال:
"لا تقوم الساعة حتى يلي من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي" كما في (مسند أحمد بن حنبل ج1، ص 376، 430). وأما الأقوال حول أن الإمام المهدي هو ابن الإمام الحسن العسكري فهي كثيرة حتى في بعض مصادر أهل السنة كما نقلت بعض أقوالهم في كتاب (المهدي الموعود المنتظر) للشيخ نجم الدين العسكري بالإضافة إلى الروايات والأقوال الكثيرة في مصادر الشيعة. وفي أحاديثنا وأحاديث سائر المذاهب الإسلامية نصوص عديدة تدل على أن عدد الأئمة اثنا عشر، وأن آخرهم المهدي (عج) ونذكر منها: وفي صحيح البخاري عن جابر بن سمرة، قال: سمعت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول:
يكون اثنا عشر أميراً، فقال كلمة لم أسمعها، فقال أبي إنه قال:
كلهم من قريش. ونظيره في صحيح مسلم وجامع الترمذي ومسند أحمد وغيرها، وفي بعضها ورد (اثنا عشر خليفة) كما في صحيح مسلم، ومن الواضح أن الخلفاء الاثنى عشر الذين ذكروا في الحديث لا ينطبقون إلاّ على أئمة أهل البيت (عليهم السلام) دون غيرهم من الخلفاء، لا من حيث العدد ولا من حيث الصفات التي تصلح لخلافة الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)، وقد نصّ في رواياتنا عليهم بأسمائهم كما في الرواية الصحيحة عن موسى بن جعفر (عليه السلام) أنه قال:
"تقول في سجدة الشكر:
اللّهم إني أشهدك وأشهد ملائكتك وأنبيائك ورسلك وجميع خلقك إنك أنت الله ربّي والإسلام ديني، ومحمد نبيي، وعلياً والحسن والحسين، وعلي بن الحسين، ومحمد بن علي، وجعفر بن محمد، وموسى بن جعفر، وعلي بن موسى، ومحمد بن علي، وعلي بن محمد، والحسن بن علي، والحجة بن الحسن، أئمتي بهم أتولى ومن أعدائهم أتبرأ" (الوسائل ج 7، ص 15). ويمكن بقاء الإنسان حياً في هذه المدة الطويلة بإرادة الله، لأنه يكفي في إثبات وقوع الشيء وإمكان تعلّق إرادة لله به، إمكانه في ذاته وعدم استحالته، ووجود الدليل المعتبر على وقوعه، وهذه القاعدة العامة (الإمكان الذاتي مع النص المعتبر على الوقوع) تثبت الكثير من الحقائق الغيبية التي لا تؤمن بها بعض العقول المتأثرة بالفكر المادي. وكذلك نرى القرآن حافلاً بالكثير من الخوارق التي نسبت للأنبياء بل حتى لغيرهم بمدد الله تعالى، أمثال معاجز الأنبياء وعلم عيسى (عليه السلام) بما يأكلون ويدخرون، وإلقاء القميص على وجه يعقوب فعاد بصيراً، وبقاء أصحاب الكهف تلك المدة الطويلة، وإماتة عزير مائة عام حتى طعامه لم يتسنه ومعرفة سليمان بمنطق الطير، ومريم كان يأتيها رزقها، ومجيء آصف بن برخيا بعرض بلقيس مع أن البعض ليسوا أنبياء أو أئمة لذلك لا تعجب من بقاء الإمام (عليه السلام) هذه المدة الطويلة بمدد الله تعالى. وهو مما يتوفر في بقاء الإمام الغائب، بالإضافة إلى وجود المعمرين كما نص عليه في القرآن الكريم أمثال نوح، وكما يدل على بقائه النصوص المعتبره كما أشرنا إليها، ومنها الأحاديث الثابتة بين الفريقين أن الأرض لا تخلو من حجة أو إمام، وغيرها من الأحاديث العامة والخاصة. والسرّ في غيبته (عليه السلام) هو الحفاظ عليه من أيدي الجبابرة والجائرين، وقد أشير في الروايات إلى حِكم أخرى، منها امتحان الناس واختبار مدى استقامتهم بعد إقامة الحجة عليهم، مع أن الناس لم يحرموا تماماً من عطاءات الإمام خلال الغيبة، وكما ورد في الروايات أنه كالشمس خلف الغيوم حيث يستفاد من نورها، وقد وفق أفراد للقائه وإن ظهر بصورة رجل مجهول، واستفاد في قضاء حوائجهم المعنوية والمادية. ويعتبر بقاؤه حيّاً عاملاً كبيراً في زرع الطمأنينة وشيوع الأمل بين الناس، وخاصة المستضعفين والمضطهدين الذين يبحثون عن الخلاص، ولولا هذا الأمل لأصاب الناس اليأس والمستقبل المظلم المجهول. والانتظار هو من العوامل المهمة التي تساهم في إصلاح الناس لأنفسهم من أجل إعدادها لظهوره (عليه السلام)، لذلك أُكد كثيراً في الروايات على الانتظار فعن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم):
"أفضل العبادة انتظار الفرج". وقد ذكرت الروايات بعض العلامات على ظهوره منها قريبة من عصر الظهور ومنها بعيدة عنه تراجع في الكتب الموسعة، وقد ورد عن الإمام المهدي (عليه السلام) في تعيين الفقهاء في زمان غيبته الكبرى وأنهم حجة:
(وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا، فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله عليهم). وكذلك قال الإمام الصادق (عليه السلام) في حقهم: (وأما من كان من الفقهاء صائناً لنفسه حافظاً لدينه مخالفاً لهواه مطيعاً لأمر مولاه فللعوام أن يقلدوه).

ترانيم محمديه
01-06-2016, 05:11 AM
http://www.s66b.com/up3/uploads/1452030869796.gif




ما هو سبب عدم ظهور الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف
إلى يومنا هذا وقد انتشر الظلم والطغيان؟



قد نكون نحن ـ أي الشيعة والمستضعفين ـ
السبب في عدم ظهوره حيث لم نعمل بوظائفنا ولم نكن على استعداد كامل
لبذل أرواحنا وأنفسنا في سبيل نصرة الإمام المهدي عليه السلام.
قال الشيخ الفيلسوف والحكيم نصير الدين الطوسي قدس سره بالنسبة للامام المهدي :
« وجوده لطف وتصرّفه لطف وعدمه منّا ».
فالإمام عليه السلام يعلم انّه لو ظهر واعتمد على أمثالنا
ممّن يدعى كونه من أتباعه وأنصاره لا ينجح في مهمّته
ولا يظفر بمراده ومقصوده قال الله تعالى :
( إِنَّ اللهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ )[ الرعد : 11 ]
مضافاً إلى أنّ حركة الإمام المهدي عجّل الله تعالى فرجه الشريف وظهوره ،
ثورة عالمية يقصد منها ان تمتلأ الأرض عدلاً وقسطاً
بعد ما ملئت جوراً وظلماً فلا محالة لابدّ أن يحصل لدى البشريّة
الاستعداد الكامل لقبول نهضته وثورته
وهذا لا يتحقّق إلاّ بعد فشل جميع الحكومات والحركات الإصلاحيّة والآراء الاجتماعيّة
من تطبيق الأمن والعدل والقسط والعدالة
في أرجاء العالم فلابدّ أن ينتهي دور هذه الحكومات والأنظمة
حتى يستعد الناس لتقبّل حركة الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.

ترانيم محمديه
01-06-2016, 05:14 AM
http://www.s66b.com/up3/uploads/1452030869451.gif

http://www5.0zz0.com/2013/04/25/08/500521608.jpg
السيد هادي المدرسي

قال النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم في حديث متفق عليه: (أفضل أعمال أمتي انتظار الفرج) فماذا يعني ذلك؟
قد يظن بعض الناس أنّ معنى انتظار الفرج، هو أنْ نجلس بين جدران بيوتنا أو في زوايا المساجد ونضع رؤوسنا بين أيدينا، ولا نعمل شيئاً، ولا نتحمل مسؤولية، ولا نقاوم باطلاً، ولا ننصر حقاً، لان أفضل الأعمال هو انتظار الفرج_ حسب ما يفهمونه من معنى سلبي للانتظار_.
ولتبيان معنى الانتظار الحقيقي نسجل النقاط الآتية:
أولاً: الكلام في الحديث الشريف يتناول الانتظار الذي هو (العمل) وليس اللاعمل، فالنبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول (أفضل أعمال أمتي ...)، واذا كان الانتظار بالمفهوم السلبي الذي يظنه بعض الناس فإنّه ليس عملاً، فالعمل هنا هو شيء ايجابي يتحدث عنه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وليس شيئاً سلبياً.
ثانياً: إنّ الانتظار يعني أن تُحقق المقدمات، وتنتظر النتيجة. فأنت حينما تنتظر قادماً عزيزاً عليك، فإنّك تنظّف البيت، وتهيّء كل ما يتطلبه منك استقبال ذلك القادم.
وحينما تنتظر مصلحاً ثائراً، فهل تفسد حياتك حين انتظارك له، خاصة اذا علمت ان ذلك المصلح لا يحابي ولا يجامل، ولا تأخذه في الله لومة لائم، ولا يفرّق بين الناس، ويضع السيف فاصلاً بين الحق والباطل.
وهل ستسكت على كل فاسد من حياتك العامة والخاصة؟
وهل ستمسك على الفساد المستشري في مجتمعك، وأنت تنتظر ذلك المصلح الذي لا يقبل بالفساد؟
إنّ انتظار المصلح هو تهيئة مقدمات الإصلاح، والاستعداد لاستقباله بما يليق به، وذلك بان تعمل في نفسك وعائلتك وشعبك ما يرضيه، وليس ما يغضبه.
لى نهج الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم، وكما علمنا ووعينا أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن يقبل بأية معصية، فكيف نقبل لأنفسنا ان لا نرضي الإمام المهدي عليه السلام وهو خليفة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟
ومن ناحية أخرى نقول: صحيح أنّنا ننتظر العدل المطلق على يد الإمام المهدي عليه السلام، ولكن هل يعني ذلك أن نقبل، بالظلم حتى يأتي ألينا العدل المطلق؟
فاذا كنت مدعوّاً في الغد على طعام شهي جيد، أفلا تأكل اليوم شيئاً تتقوت به، حتى لو كان ذلك الشيء مجرد خبز يابس؟
وحينما تنتظر قدوم ذلك المصلح الأعظم، ألا تصلح مجتمعك؟ أم تسكت على ما يفعله الحاكمون الظالمون.
واذا كنت تنتظر الذي ياتي لكي يرفع القرآن، فهل تسكت على من يهين القرآن اليوم؟
يجب أنْ تعلم إنّ الإمام المهدي عليه السلام هو احد السائرين عإن انتظار الفرج هو _في الحقيقة_ تهيئة لكل وسائل الإمام المهدي عليه السلام، بإصلاح النفس وإصلاح الناس، وبالعمل بما يقوله القرآن، وبما يريده الإسلام، ولذلك كان هذا العمل هو أفضل إعمال أمّة محمد صلى الله عليه وآله وسلم.
وبكلمة أخرى.. إنّ الانتظار هو الانتظار التغييري الثوري.
إنّ بعض الناس يصاب بالخيبة إذا فشل في أداء مهماته ومسؤولياته، وبمرور الزمن وحسب العوامل الاجتماعية والسياسية التي يمر بها أولئك الناس، وقد يستسلمون لليأس فيقولون: ها هي الحكومات الظالمة قد حكمت علينا، ها هما الشرق والغرب يقفان ضدّنا، ويملكان اسلحة وقوى لا قبل لنا بها، ولن نستطيع مقابلتها ومواجهتها، وهذه الصهيونية تمتلك وسائل جهنميّة لدمارنا، ونحن حتى اليوم لا نستطيع أنْ نصنع إبرة، وهم قد وصلوا إلى القمر، ويحاولون الوصول إلى المريخ.
ويقولون أيضاً:
إن الظروف السياسية الحاكمة في بلاد المسلمين اليوم، لا توحي إلينا بالأمل، فالشباب المؤمن في اعماق السجون، والثائرون مهجّرون، والذين باعوا ضمائرهم للشيطان ساكتون، ومن يتكلم يضرب عنقه، ومن يحتج يقطع لسانه، ومن يقاوم يعذّب حتى الموت.
ويقولون كذلك:
من يستطيع أن يعارض، والطاغوت يذبّح الرجال، ويستحيي النساء ويفعل ما يريد، ونحن لا حول ولا قوة، ولا رجال ولا سلاح؟
ثم يعطفون فيقولون:
من يمكن أنْ يحتج، والحاكمون للبلاد رجال حقراء، وبيدهم الأمر والنهي، ويمتلكون الأموال والدبّابات والطائرات، وباستطاعة بعضهم أنْ يحرك (000/100) جندي ضد شخص واحد؟
فمن أين الخلاص؟
وقد يردفون قائلين :
نحن أربعة من الشباب، وخمسة من الرجال، مجموعة مشلولة، كيف نستطيع أن ننتصر على قوى البغي والطغيان، هي تمتلك كل شيء، ويأتيها التأييد من الغرب والشرق معاً؟
هكذا يفكّر البعض بينه وبين نفسه ثم يطلق الوان اليأس الشهير : (حشر مع الناس عيد)، ويبحث عن تجارة بسيطة أو منصب حقير، فينسى امّته، وينسى القران وأحكام الإسلام، التي تداس بأقدام الحاكيمن الظالمين.
ولكن الله القهار، لم يغفر اليأس لهم، لأنّ القنوط أمر مرفوض في قانون الله.
وبناءً على ذلك فإنّ انتظار الفرج هو من أفضل الأعمال في الإسلام فلننتظر ما نقدّم لغد المهدي عليه السلام، يوم يتساقط فيه الحكام، كما تتساقط اوراق الشجر الذابل، في فصل الخريف. ولننتظر ذلك اليوم الذي نكون فيه أئمة ووارثون بالعمل والجهاد، وبالأمل المنجز، فهذا وعد الله وسنّته (وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْديلاً).

ترانيم محمديه
01-06-2016, 05:17 AM
http://www.s66b.com/up3/uploads/1452030869735.gif


هدية مولاي لولدي
الحكاية التالية من الحكايات الموثقة في سجل توثيق الكرامات في مسجد (صاحب الزمان) في ضاحية جمكران، وهي مسجلة برقم (الكرامة ۱٤۳) وقد نقلها العالم المتتبع حجة الإسلام والمسلمين الشيخ أحمد القاضي الزاهدي في الجزء الثالث من كتابه (عشاق الإمام المهدي).
ويرجع تأريخ حصول هذه الكرامة الى الخامس من شهر رمضان المبارك سنة ۱٤۱٥ للهجرة وقد كتبها بخطه الحاج المؤمن (الله داد بيراشته) من أهالي مدينة (دهدشت) التابعة لمحافظة (بوير أحمد) الإيرانية؛ ننقل لكم ترجمته ما كتبه حفظه الله ..

قال الأخ (الله داد) ومعنى إسمه (هبة الله) بعد أن عرف نفسه ما ترجمته:
(لي ولد إسمه أحمد ولد سنة ۱٤۱۰ للهجرة وقد بدأ ينطق بسلامة عندما بلغ السنتين من عمره، ولكنه أصبح عاجزاً عن النطق بعد صدمة خوف أصابته إثر تهديد أخيه الأكبر – أثناء اللعب – بشرارة نار، وبقي على تلك الحالة ثلاث سنين الى أن جئت الى مدينة قم المقدسة لزيارة السيدة المعصومة فاطمة بنت الإمام الكاظم – عليهما السلام -؛ وبتأريخ آخر شعبان من سنة ۱٤۱٥ للهجرة جرى الحديث في منزل السيد (بامشاد) وهو من أقربائي عن التوسل الى الله بمولاي إمام العصر – عجل الله فرجه – ومسجد جمكران، فتوجه قلبي بقوة الى مولاي روحي فداه، فذهبت في ليلة الأربعاء التالية وللمرة الأولى الى مسجده في ضاحية جمكران القريبة من مدينة قم المقدسة، وهناك أقمت صلاة تحية المسجد وصلاة الإمام المهدي – عجل الله فرجه – وبعد الفراغ من الدعاء قدم لي أحد الأشخاص قطعة من الحلوى فتناولتها وقد سيطرت على قلبي حالة من الخشوع فألهمني الله أن أخاطب مولاي قائلاً: يا سيدي يا صاحب الزمان، فديتك، إنني سأحمل هذه القطعة من الحلوى هدية منك الى ولدي الذي أصابه الخرس، وأدعو الله أن يشفيه ببركتك يا مولاي. ثم نذرت في قلبي أن أقدم قربة الى الله ألفي تومان لمسجد جمكران إذا استجاب الله دعائي).

ونبقى مع هذا الأب الشفيق على ولده وهو يعود اليه بهذه الهدية المباركة وكله أمل بأن يحقق الله ببركتها ما عجز عنه الأطباء.

يقول حفظه الله في تتمة حكايته:
"عدت بمعية زوجتي الى بلدتنا التي تبعد أكثر من ألف كيلومتر عن مسجد جمكران، وكنت أحمل قطعة الحلوى باعتزاز طوال الطريق، وصلنا منزلنا ليلاً فقدمتها لولدي بإخلاص نية وكلي ثقة بكرم الله سبحانه وتعالى، فتناولها ثم ذهب الى النوم.. وفي الصباح وبعد أن أقمنا صلاة الفجر وتلوت الدعاء المستحب بعدها جائني إبني أحمد وهو يتكلم بطلاقة بعد ثلاث سنين من عجزه عن الكلام كنا جميعاً نتأذى كثيراً لحالته، لقد عافى الله ولدي من هذه العلة ببركة مولاي إمام العصر – عجل الله فرجه – وقد جئت اليوم للتشرف ثانية بزيارة هذا المسجد المبارك وحمد الله عزوجل وشكر جميع ساداتي أئمة الهدى صلوات الله عليهم أجمعين".

ترانيم محمديه
01-06-2016, 05:24 AM
http://www.s66b.com/up3/uploads/1452030869562.gif

http://www.s66b.com/up3/uploads/1452030869998.jpg

http://www.s66b.com/up3/uploads/1452030870079.jpg

http://www.s66b.com/up3/uploads/14520308701310.jpg

http://www.s66b.com/up3/uploads/1452043246021.jpg

http://www.s66b.com/up3/uploads/1452043246072.jpg

http://www.s66b.com/up3/uploads/145204324613.jpg

http://www.s66b.com/up3/uploads/1452043246134.jpg

http://www.s66b.com/up3/uploads/1452043246175.jpg

http://www.s66b.com/up3/uploads/145204324626.jpg

http://www.s66b.com/up3/uploads/1452043246247.jpg

أن شاء الله تنال الخلفيات على رضا مولآي حجة الله على خلقه

ترانيم محمديه
01-06-2016, 05:44 AM
http://www.s66b.com/up3/uploads/1452043475371.gif





بكذآ أنتهيت من عمل مجلة إمامي وسيدي ومولاي فرج الله المهدي

(عجل الله فرجه الشريف )..~

متى الملتقى مولآي فقد طال الغياب الى متى الى متى

متى ترانا ونراك نحن بشوق الى لقياك

أظهر يامهدي

لتملآ الدنيا بهاء وبهجة ونوراً ساطعاً

ولاتبقى في الارض ظالم

وأملآ آلآرض عدلآ بعدما ملئت جوراً

..~

إن شاء الله تنآل على رضآ حجة الله على خلقة

وعلى رضاكم بأدن الله

مع ألف تحية وسلام

أختكم

ترآنيم محمدية ..~

شمس المغيب
01-06-2016, 06:03 AM
الله الله من فترة ما شفت مجلات وابداعت من عام 2015 هذي احلى مفاجاءة في هذا العام
واول مجلة لعام 2016 سجلته انامل ترانيم الابداع وجمال
بفعل مجلة متعوب علية وجميلة وانيقة كثير
احسنتي في اختيار موضيع وتنسيق ابدعتي يغلا
تشكري غلاتي ترانيم على طرح الخرافي
يعطيك العافية

ألم جرح
01-06-2016, 06:26 AM
جعلك الله من أنصاره و أعوانه


/

اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلوات
عليه و على آبائه في هذه الساعة
وفي كل ساعة ؛ وليا وحافظن
وقائد وناصرا ودليلا وعينه
حتى تسكنه أرضك طوعا
وتمتعه فيه طويلا
/

وهب لنا رأفته و شركنا في دعاءه
.

هيبة ملكه
01-06-2016, 02:19 PM
اللهم اجعلنا من انصاره

الهي عجل لوليك الفرج قد ضاقت الانفاس

يعطيك العافيه مجهود رائع

سلمت اناملك

احساس غريب
01-06-2016, 05:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة
مجلة جميلة بكل ما تحمله الكلمة من معنى كيف لا
و هي في حق مولانا صاحب الزمان عجل الله له الفرج
و سهل الله له المخرج و جعلنا من انصارة و اعوانة و المستشهدين
بين يديه ترانيم يا ترانيم ماذا اقول في حقك تعجز كلمات
المدح و الثناء ابدعتي في اخراج مجلة ذات ثقل و جمال
في كل ماتضمنته من محتوى يعطيك العافية و تسلم
الايادي المبدعة في ميزان حسناتك يارب و لا تحرمينا من جميلك القادم
دمتي بكل خير و عافية .

كاريزما
01-07-2016, 01:23 AM
مجله رائعه عن مولانا صاحب العصر والزمان
تعجز كلمات الشكر والثناء في مدح هذا العمل المتميز
ترانيم فالك التوفيق

حورالفردوس
01-07-2016, 03:59 AM
مجله رااائعه

تسلم اياديك ترانيم

والله يرزقك شفاعة قائم ال محمد

سحايب
01-07-2016, 03:46 PM
الادارية البارعه .. ترانيم محمدية

ماجمل تلك المجله الرائعه

نزف جميل للغاية وابداعات .. فائقة الجمال ..

سلمت اناملك على هذا التميز البارع

شكري وتقديري لك

العلوية
01-07-2016, 11:50 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعجل فرجهم يا كريم
اللهم عجل لوليك الفرج بالقريب العاجل

مجلة روحانية جمممميلة جدا ابدعتي في اعدادها
وتنسيقها وابدعتي في اختيار فصولها
صفحات جدا ممتعة

شاااكرة لكك مجهودك الكبير والمميز\
واسأل اللله لكك التوفيق والنجاح
ودي وتحيااتي

الكويت ديرتي
01-08-2016, 01:06 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد
مجهود يستحق الثناء عليه
مجله في قمة الروعه
كل الشكر والامتنان لجهودك النيه
تحيه عطه لسموك

شموخ قلم
01-08-2016, 04:10 PM
اللهم صل على محمد وال محمدوعجل فرجه يا كريم
ترانيم محمديه
سلمت اياديك غاااليتي على عطائك
ربي يعطيك الف عااافيه
لا حرمنا الله منك ولا من جهودك
منتظرين جديدك القادم بكل شوق
اسعدك الرحمن

زينة النرجس
01-08-2016, 04:28 PM
اللهم عجل لوليك الفرج وسهل له المخرج وجعلنااا
من انصاره وشيعته
بارك الله في جهودك للمجلة الرااائعة
جعلك المولى من انصار قائمنا ومن الممهدين لظهوره
شكري وتقديري لك
دمت برقي غااليتي ترانيم محمدية ♡♥~

ترانيم محمديه
02-03-2016, 04:15 AM
تحية طيبة تليق بكم أخواني واخواتي
لرووووعة هطول مروركم المخملي
الذي زآد للمتصفح رونقاَ وجمآلآ وإشرآقاً
كونو بّ الجوآر دوماً
وربي يسعدك قلوبكم ويعطيكم مرادكم
لكم جل إمتناني وتقديري
وباقات معطره بّ الفل والياسمين
أٌختكم ترانيم~

الاموره
02-16-2016, 11:45 PM
اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلوات
عليه و على آبائه في هذه الساعة
وفي كل ساعة ؛ وليا وحافظن
وقائد وناصرا ودليلا وعينه
حتى تسكنه أرضك طوعا
وتمتعه فيه طويلا
اللهم اجعلنا من انصاره
تسلم الايادي على هل مجله رائع

طريقي زينبي
03-10-2016, 03:53 PM
اللهم عجل لوليك الفرج
ألف شكر لك

بدوية لندن
06-28-2016, 02:13 AM
موضوع في قمة الخيااال
طرحت فابدعت
ودائما بأنتظار جديدك الشيق