إعلانات الموقع
ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا
ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا

.:: لـــوحة الشرف ::.

قريباً

قريباً

قريباً

قريباً


إهداءات منتديات سحايب الاحساء الثقافية


العودة   منتديات سحايب الاحساء الثقافية >  منتديات الادارية  > ارشيف سحايب الاحساء > سحـايب نَفَحَـاتٌ إيْمَـانِيَةٌ ، رَوْحَانِيَـةْ ..~
سحـايب نَفَحَـاتٌ إيْمَـانِيَةٌ ، رَوْحَانِيَـةْ ..~ يختص بـ .. القضايا والمناقشات الإسلاميه .. مقالات إسلاميه .. محاظرات إسلامية .. أحاديث نبويهـ وكل مايخص أهل البيت عليهم السلام ..~



 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-03-2011, 12:26 AM   #1

من أجمل ما قرأت في العرفان والسلوك‎


اللهم صل على محمد وال محمد

من أجمل ما قرأت في العرفان والسلوك‎

من وصاياه رحمه الله


بسمه تعالى

اعلم ان كلّ شيء من عملك تبع لصلاتك. عليكم بالمحافظة على الصلوات الخمس في أوائل أوقاتها، وبالإقبال بالكل إليه تعالى فيها وعندئذ لا تفوتكم السعادة إن شاء اللّه . وفّقنا اللّه وإيّاكم لمراضيه، وجنّبنا سخطه بمحمّد وآله الطاهرين صلواته عليهم أجمعين.

أجمل قرأت العرفان والسلوك‎


الأسئلة والأجوبة



س1 ـ منذ مدّة وأنا أسير في حبّ شخص، وقد أفلت الزمام من يدي، فما العمل؟
ج ـ ان العاقل إنّما يحبّ الأكمل والأجمل والأنفع والأدوم، ويرجّح محبته على محبّة غيره. هذا بالإضافة إلى ان محبّة الأكمل تدفع الشرور والبليات، بخلاف محبّة غيره.


س2 ـ نرجو أن تبيّنوا لنا جملة مختصرة [نافعة [وبليغة حول الصلاة لتكون نصب أعيننا.
ج ـ بسمه تعالى: من البيانات العالية في فضيلة الصلاة يقع في المرتبة العليا الكلام المعروف عن المعصوم عليه السلام : «الصلاة معراج المؤمن» وقد ذكروه عليهم السلام للذين يمتلكون اليقين بصدق هذا البيان، ويستمرّون في طلب هذا المقام العالي، ولم يتجاوزوا اليقينيات.

س3 ـ أرجو معتذراً أن تتفضّلوا ببيان أنه كيف يمكن الاستئناس بشكل أفضل [بدرجة أكبر] باللّه والأئمة الأطهار عليهم السلام ؟
ج ـ بإطاعة اللّه والرسول«» والأئمّة عليهم السلام ، وترك المعصية في الاعتقاد والعمل.


س4 ـ ما الذي نفعله لكي نؤدّي الواجبات الإلهية وخاصة الصلاة بخشوع؟
ج ـ التوسل الحقيقي بإمام الزمان عجّل اللّه تعالى فرجه في أوّل الصلاة من أجل تأدية العمل بالتمام [والكمال [المطلق.


س5 ـ ما الذي يجب فعله للابتعاد عن الرياء؟
ج ـ الاكثار من الحوقلة (لا حول ولا قوّة إلاّ باللّه ) مع الاعتقاد بها بشكل كامل.


س6 ـ ما الذي نفعله لمعالجة الغضب [وتوتّر الأعصاب]؟
ج ـ الاكثار من الصلوات (اللهمّ صلِّ على محمّد وآل محمّد) مع الاعتقاد الكامل بها.


س 7 ـ ما هوالعمل الذى يمكنناالقيام به ـ غيرالتدريس والاهتمام بكتاب الله عزوجلّ وتفسير اهل البيت:ـ بحيث نستطيع به من التقوّى على التقوى و الارتقاء في السير الى اللّه تعالى؟
ج ـ العزم الثابت الدائم على ترك المعصية في الاعتقاد و العمل.

س8 ـ بعض الطلاب في لبنان، يرجعون الينا و يطلبون منّا الموعظة و الإرشاد إلى المسائل الاخلاقيّة و يسئلون عن طريق تهذيب النفس، لذا نستدعى منكم ان تروشدنا في ذلك الأمر المهمّ.
ج ـ مِن أعظم ماينفع في هذا الامر، أن تُذكِّر كلَّ يوم من يحضر معكم، رواية واحدة من روايات الاخلاق الشرعيّة في جهاد النفس من جهاد الوسائل و في باب آداب العِشره من حجّ «الوسائل» مع التدبّر و التامّل و البناء على العمل بالمعلوم.

س 9 -بعض الطلبة سألنا عن علاج «الرياء»و«العجب» و «الكبر» و «السمعة» و «الشهوة» و غير ذلك، فما رأيكم الشريف؟
ج ـ كل هذه الرذائل، ناشٍ من الضعف في معرفة اللّه، يرفعها و يدفعها الاستيناس بآنِس الآنسين تعالى في العبادة و لو عرف أنّه تعالى احسن من كلّ حسن في جميع الأحوال و الأزمنة، لما انصرف عن الاستيناس به تعالى.


س10 ـ ماذا نعمل لنفى الخواطر؟
ج ـ من عرفه تعالى واستأنس به، يقال له: «انصرف لضروريّاتك» ولايقال له: «انصرف اليه عن حوائجك» [و يقال له أيضا [«لماذا لاتفارقه» «لو علم المصلّى مايغشاه من جلال اللّه ما انفتل عن صلاته».


س11 ـ هل لابدّ في المسير الى اللّه، من وجود استاذ؛ و مع عدم وجوده، ما العمل؟
ج ـ استاذك علمُك؛ إعمل بما تعلم، تُكْفَ مالاتعلم.

س12 ـ ما هو الزهد الحقيقي، و كيف نعمل به؟
ج ـ «الزهد» أن تملك نفسَك و تراقب إذن اللّه تعالى في كلّ فعلٍ و ترك.


س13 ـ كيف نُقوِّى العلاقة مع اهل البيت عليهم السلام و بالخصوص مع صاحب العصر«»؟

ج ـ طاعة اللّه بعد معرفته، توجب حبَّه تعالى و حُبَّ من يُحبِّهُ من الانبياء و الأوصياء الذين احبُّهم اليه محمّدٌ و آله و أقربهم منّا صاحب الامر عجّل الله فرجه.

س14 ـ ما هو طريق معرفة اللّه ؟ تفضّلوا ببيان ذلك إذا أمكن؟
ج ـ طريق معرفة اللّه معرفة النفس، فنحن نعرف بأننا لم نصنع [نخلق [أنفسنا، ولا يمكننا ذلك، والآخرون إن كانوا مثلنا فهم لم يخلقوا أنفسهم كما لم يخلقونا نحن أيضاً، ولا يمكنهم ذلك. فالذي خلقنا إذن قادر مطلق وهو اللّه . وطريق قربه «شكر المنعم» من خلال طاعته، والمشقة في ذلك انّما تقع ابتداءً، ولا يمضي الكثير حتى يصبح [الأمر [لطالبي قربه أحلى من كل حلاوة.


س15 ـ ما هو أفضل ذكر؟
ج ـ أرقى ذكر بنظر العبد الحقير هو «الذكر العملي» أي «ترك المعصية في الاعتقاد والعمل» فكل شيء يحتاج إلى هذا، بينما هو لا يحتاج إلى شيء. وهو مولِّد الخيرات.


س16 ـ اني مصمّم على نيل القرب الإلهي، تلطّفوا بإرشادي. أفلا يحتاج هذا الأمر إلى استاذ؟
ج ـ بسمه تعالى؛ الاستاذ هو العلم والمعلم [مجرّد [واسطه. اعمل بمعلوماتك، ولا تضع المعلومات تحت قدميك، فذلك كاف: «من عمل بما علم ورثه اللّه علم ما لا يعلم» بحار الأنوار، ج8 ص 18. «والذين جاهدوا فينا لنهدينّهم سبلنا» سورة العنكبوت، إذا رأيت أن الأمر لم يتحقّق فاعلم انك لم تعمل بذلك. خصص ساعة في اليوم والليلة لأجل العلوم الدينية.



س 17 ـ ما هو السبيل الذي توصون به لعلاج الغرور؟
ج ـ بسمه تعالى: إكثار الحوقلة [لا حول ولا قوّة إلاّ باللّه [علاج الغرور.


س18 ـ ما الذي يجب فعله لتحصيل حضور القلب وتركيز الذهن في الصلاة؟
ج ـ بسمه تعالى: في اللحظة التي تلتفت فيها لا تنصرف [وتشرد بذهنك [باختيارك.


س 19 ـ إني مبتلى بالوسواس، تكرّموا بإرشادي لأجل رفعه؟
ج ـ إكثار التهليل [لا إله إلاّ اللّه ] علاج الوسواس.

س20 ـ إني اتخذ قراراتي في المجالات الأخلاقية بواسطة النذر واليمين، لكن عزيمتي تفتر بعد مدّة من الزمن، فأقوم بنقض ذلك، فما العمل؟
ج ـ إذا وجدت نفسك في حالة ذكر للّه عزّوجلّ لدقيقة واحدة، فلا تصرف نفسك عن ذلك باختيارك، ولا تبال بالانصراف والغفلة غير الاختياريين.


س21 ـ إني مصمِّم على تحصيل القرب من اللّه والتوفّر على السير والسلوك، فما السبيل لذلك؟
ج ـ بسمه تعالى : إذا كان الطالب صادقاً، فترك المعصية كاف وواف للعمر كلّه، حتى لو كان ألف سنة.

lk H[lg lh rvHj td hguvthk ,hgsg,;‎ gh H[lg lk hguvthk td ,hgsg,;‎ rvHj



 
التوقيع :
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


قديم 03-03-2011, 03:33 AM   #2

افتراضي رد: من أجمل ما قرأت في العرفان والسلوك‎


حيدر
بوركت على الطرح
لا حرمنا جعودك
في موازين اعمالك ان شاء الله
تحياتي لك
دمت بخير



 
التوقيع :
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


قديم 03-03-2011, 07:54 AM   #3

افتراضي رد: من أجمل ما قرأت في العرفان والسلوك‎


اللهم صل ع محمد وآل محمد

يعطيك الف عافية ورفع الله ميزان حسناتك

وننتظر جديدك بكل شوووووووووق

ودي وحبي لك



 
التوقيع :

تسلم يداتك (ذبحني غلاك) فديتك ياعمري ع التوقيع نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
فرايندا الى الابد
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
(جروح قلم )هي التي لم انجبتها امي بل انما اخت وصديقة تعلمت منها ومن قلبها الطاهرنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




قديم 03-03-2011, 12:07 PM   #4

افتراضي رد: من أجمل ما قرأت في العرفان والسلوك‎


يا الله


لبيك يارسول الله

احسنتم اخي وبارك الله بكم

طرح موفق .


اخوك
هبة الله



 
التوقيع :
لبيك يا رسول الله


قديم 03-03-2011, 06:34 PM   #5

افتراضي رد: من أجمل ما قرأت في العرفان والسلوك‎


حيدر

(( عبدي اطعني تكن مثلي تقل للشيء كن فيكون ))

بارك الله فيك على هذا الطرح الرائع
وجعله الله في ميزان اعمالك



 
التوقيع :
مرر الموشر نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة هنا نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
في انتظار التعديل
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة






قديم 03-03-2011, 07:41 PM   #6

افتراضي رد: من أجمل ما قرأت في العرفان والسلوك‎


حيدر

كل الشكر لك

موفق لكل خير يارب

احترامي وتقديري لسموك



 
التوقيع :
اللهي كفاني فخرا ان تكون لي ربا
وكفاني عزا ان اكون لك عبدا


قديم 03-10-2011, 05:42 AM   #7

افتراضي رد: من أجمل ما قرأت في العرفان والسلوك‎


كل الشكر حيدر على الطرح
جزاك الله كل خير
وربي يعطيك العافية
تسلم الايادي
دمت بحفظ الرحمن



 
التوقيع :





نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةالف شكر آهات فاطميه على التصميمنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لا, أجمل, من, العرفان, في, والسلوك‎, قرأت


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: من أجمل ما قرأت في العرفان والسلوك‎
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من أجمل ماآ قرأت..! وردة بدنيتي سحـايب العـــام ..~ 9 05-01-2012 01:44 AM
العرفان بالجميل خادم الزهراء سحـايب القصص والروايات ..~ 8 01-01-2012 02:05 PM


الساعة الآن 02:48 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.